الارشيف / اخبار الخليج / اخبار اليمن

«الجـيش» يعلن نتائج أشرس معاركه التي خاضها اليوم ضد «الحوثيين»

شكرا لقرائتكم خبر عن «الجـيش» يعلن نتائج أشرس معاركه التي خاضها اليوم ضد «الحوثيين» والان مع التفاصيل


عدن - ياسمين التهامي - شهدت جبهات عدة في محافظة الضالع جنوبي البلاد، اليوم الثلاثاء، معارك شرسة بين قوات الجيش الوطني، ومليشيا الحوثي الانقلابية، تكبدت خلالها الأخيرة 78 قتيلا وجريحا في صفوفها.

 
وتمكنت قوات الجيش الوطني، اليوم، الثلاثاء 26 مارس 2019 م من استعادة مواقع مهمة في جبهة مريس شمالي محافظة الضالع جنوبي البلاد.

 
واستعادت قوات الجيش، جبلي "القصبة"، و"القفل" ، وموقع عدنة الشامي، عقب معارك ضارية خاضتها مع مليشيا الحوثي الانقلابية، التي لاذت بالفرار.

 
وأسفرت المعارك عن مصرع 18 من عناصر مليشيا الحوثي، وجرح 10 أخرين، وتدمير عدد من الأطقم التابعة لها.

 
بالتزامن مع ذلك، تمكنت قوات الجيش الوطني، مسنودة بالمقاومة الشعبية، من التمركز في جبل "العود"، وجبل "ذودان"، وعدد من الجبال المحيطة بها والتي تقع بين محافظتي إب والضالع، عقب هجوم شنته على مواقع تمركز المليشيا.

 
ويعدان جبلي "العود"، و"ذودان" من أهم المواقع الاستراتيجية الواقعة بين محافظتي إب والضالع، ويطلان على مديرية قعطبة من جهة الغرب، وعلى مديرية النادرة التابعة لمحافظة إب من الجهة الجنوبية، وعلى مديريتي السدة، والشعر من الجهة الشرقية.

 
وأسفر هجوم الجيش عن مصرع 20 من عناصر المليشيا الحوثية، وجرح 13 أخرين.

 
ونقل موقع الجيش الوطني"سبتمبر نت"عن شهود اعيان في منطقة نجد الجماعي بمديرية السبرة بمحافظة إب، المتاخمة لمناطق المواجهات أنهم شاهدوا اطقم تابعة لمليشيا الحوثي الانقلابية، تقل قتلى وجرحى من عناصرها.

 
من جانبها استهدفت مليشيا الحوثي الانقلابية، بقذائفها، الأحياء السكنية، في قرى "ذودان"، و"الفجرة"، و"الفجرة"، بمنطقة العود، مما تسبب في موجة نزوح كبيرة بين الأهالي.

 
في غضون ذلك لقي 10 من عناصر مليشيا الحوثي الانقلابية، وجرح 7 آخرين، أثناء محاولة تسللهم الى مواقع "محقن"، و"القدم، جنوبي مديرية دمت شمالي محافظة الضالع.

كانت هذه تفاصيل خبر «الجـيش» يعلن نتائج أشرس معاركه التي خاضها اليوم ضد «الحوثيين» لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليمن السعيد وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.