الارشيف / لايف ستايل

باحثة: سرطان الثدي أشرس على صغار السن.. وعلاجه يشهد تطورا كبيرا

القاهرة - سمر حسين - صحة

قالت الدكتورة رنا يونس، أستاذ مساعد البيولوجي بكلية الصيدلة في جامعة هيرتفوردشاير، إنها تعمقت في رسالة الدكتوراة الخاصة بها في ملف سرطان الثدي، نظرا لأن سرطان الثدي أكثر مرض انتشارا على مستوى السيدات عالميا وفي مصر، كما أنه واحد من أكثر السرطانات التي بها تعدد، فهناك أنواع نسبة شفائها تصل إلى 98%، وهي أنواع معروفة، لكن هناك أنواع شرسة للغاية، هذا ما تركز عليه في بحثها ومن ضمنها سرطان الثدي الثلاثي السلبي.

إصابة سرطان الثدي لصغار السن أشرس من الكبار

وأضافت «يونس»، خلال لقاء ببرنامج «نون القمة»، المذاع على شاشة EXTRA NEWS، وتقدمه الإعلامية سمر الزهيري، أنها جمعت عينات من مستشفيات كثيرة لسيدات مصابات بـ سرطان الثدي، كما أن إصابة سرطان الثدي على صغار السن أشرس من كبار السن، متابعة: «في الوقت اللي بجمع فيه العينات كان بيبقى فيه أوقات كتيرة الأم وبنتها داخلين يعملوا عملية في نفس اليوم، وبتكون البنت حالتها متدهورة مقارنة بالأم».

الورم الثلاثي السلبي شرس وعلاجه غير دقيق

وأشارت إلى أن الورم الثلاثي السلبي شرس وعلاجه غير دقيق بالشكل الكامل مقارنة بأنواع الثدي الأخرى، مما يشكل مشكلة كبيرة، لافتة إلى أن هناك دراسات كثيرة أثبتت أن متوسط سن المرأة المصابة بسرطان الثدي في مصر أقل 10 سنوات من أمريكا، ما يوضح أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي لصغار السن كبيرة.

وأكدت أن علاج سرطان الثدي يشهد تطورا كبيرا، فالعلاج الهيرموني يصلح لأنواع السرطانات التي تصل نسبة شفائها لـ 98% ولكن «الثلاثي السلبي» يصلح معه العلاج المناعي.

قد تقرأ أيضا